لا يوجد منتجات فى سلة التسوق

التسويق الشبكي

التسويق الشبكي

 

كلّما نقدّم معلومات عمّا نحبّ للآخرین، ففی الحقیقة نقوم بالتسویق الشبکی. هل سبق لکم أن ألقیتم أحد الأسئلة التالیة علی أصدقائکم:

  • من أین إشتریت قمیصک؟
  • من أین تشتری اللحم عادة؟
  • أ تعرف مطعما جیدا؟
  • أ لا تعرف مدرسا جیّدا للغة؟ ألا تعرف معهدا ممتازا للغة؟
  • إلی أی صالون للحلاقة ذهبت؟ ....

وفقا لهذا التعریف حتی کان أجدادنا یُلمّون بهذه المهنة بشکل بدائی.

و الأن تصوّروا أنکم تستلمون عمولة تجاه هذا العمل الذی تُقدمون علیه ( یعنی تقدیم الزبون لبائع السلعة أو لمن یقدّم الخدمات). اين يعنی هذا هو التسویق الشبکی الإحترافی.

التسويق الشبكي نظام لتوزیع المنتجات أو الخدمات عبر شبکات تتکوّن من آلاف الباعة أو الموزّعین المستقلّین. یکسب هؤلاء الموزّعون الدخل عبر بیع المنتجات و الخدمات و تقدیم و دعم باعة آخرین (یقومون بالإشتراک فی تنظیم البیع الخاصّ بهم).

في الحقيقة، التسویق الشبکی نمط حدیث لتوزیع المنتجات أو الخدمات التی قد کانت متوفرة فی السوق أو البیئة المحیطة بنا. فمجرّد ما حدث الیوم هو أنّ بائع ذاک المنتج أو مقدّم تلک الخدمة یستخدم أسلوبا جدیدا لعرض نفس المنتج أو الخدمة السابقَین.

 

في الحقيقة، کل من الزبائن الذین هم راضون عن السلعات أو الخدمات المعروضة من الشرکة، یمکنهم فی حالة رغبتهم، تقدیم زبائن جدد إلی الشرکة لإستهلاک المنتجات أو الخدمات و حصولهم علی العمولة من خلال هذا العمل. فالتسويق الشبكي صورة من سبل کسب العیش، هو فرصة أو خیار للحصول علی المدخول، أو طریق و مسار محدّد مسبقا للعمل و التمتع بنشاط مهنی و تسویقی. فلاریب أنه یختلف عن الشبکات الهرمیة. الأشخاص أو الزبائن ینضمون إلی فریق التسویق للشرکة كمشتري المنتوجات أو الخدمات، فیوسّعون فریق التسویق ببیع السلعة أو الخدمة، ممّا یعطی الهویّة لتلک السلعة أو الخدمة، و یسببّ إرتفاع حجم المبیعات و التوزیع السریع دون الحاجة إلی وسطاء أکثر للشرکة.

 

ما هو المهم أنّ بعد توزیع السلعات أو الخدمات عبر الذین قد اندرجوا فی الشبکة، یحقّق الأشخاص (المسوّقون الشبکیون) دخلا حسب خطّة الشرکة یسمّی «الدخل السلبی». هذا النوع من الدّخل یُشبه بالضبط الأجرة التی یتلقّی صاحب البیت شهریا أو سنویا. فمالک البیت قد تحمّل بعض التکالیف لشراء البیت أو بناؤه و لم یتمّ الوصول إلیه بسهولة؛ فالأمر کذلک فی التسویق الشبکی.

لا سرّ یکمن فی التسویق الشبکی، إنما هو أسلوب آخر للبیع و التوزیع.

يُتيح التسويق الشبكي هذه الفرصة للأشخاص أن ینتخبوا محل العمل و ساعات دوامهم بأنفسهم و أن یحصلوا علی الحریة المالیة و أن یکونوا مدراء لأنفسهم فی کلمة واحدة. إضافة إلی هذا، لا یحتاج هذا العمل إلی حمل شهادات دراسیة خاصة، و ذلک أن الشرکة بنفسها تقدّم التعلیمات اللازمة للتسویق و التعلیمات المتعلّقة بالمهارات التجاریة الضروریة. هذا البعد من التعلیم جزء لا یتجزّأ من الفرصة التجاریة المتاحة. فيما يتعلق بكل فرصة، النجاح یُقاس بما یفعل الشخص بتلک الفرصة. تجارة «تکسو» لا تُناسب الذین یتطلّعون إلی الثراء السریع من خلال طریق سهل فی لیلة واحدة. علی مستشاری البیع أن یعملوا بشدة، و إستخدام ذکائهم و أن یبقوا ملتزمین کما أن علیهم الإستعداد للإنهزامات البدائیة و یسیروا علی أساس الخطة التجاریة المعتمدة و المصادق علیها من قبل الشرکة. یزوّد «تکسو» مستشاریه للبیع بکل ما هو الضروری للنجاح فی هذه التجارة.

(بالتأکید التسویق الشبکی الخطوة القادمة فی إکتمال التجارة الحرة)